الجمعة، 6 أبريل، 2012

قصة البوعزيزي مفجر الثورة التونسية (الجانب الذي حجبه الإعلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد

هكذا هو الإعلام يروج للكذب , ويخلط حقا بباطل ليمرر مشاريعه

لا يوجد أحد لم يسمع بقصة الشرطية التي ضربت المنتحر البوعزيزي في تونس لأنه يبيع الخضار بطريقة غير نظامية

وأن البوعزيزي حرق نفسه احتجاجا على ما قامت به هذه الشرطية , ليعطوا للثورة طابع الإنتفاض على الإستبداد والظلم ( أفلام سينما )

هكذا روج الإعلام , لكن ماذا عن الشرطية ؟ ماذا قالت ؟ لماذا الإعلام حتى بعد نجاح الثورة لم يلتق بهذه الشرطية ليوضح القصة للناس

الإعلام الفضائي الإخباري لديه مشاريع وعلى رأسهم قناة الجزيرة

ومن مصلحتهم أن لا تتضح الحقيقة للناس كي لا تتهشم الصورة التي رسموها للثورة ليضحكوا بها على عقول الناس

جريدة الشروق الجزائرية أجرت لقاءا مع فايدة حمدي موظفة البلدية التي روج الإعلام أنها شرطية , وهي لست شرطية أصلا

أقسمت فايدة حمدي أنها لم تصفع البوعزيري وأنها جاءت إليه برفقة موظفين من البلدية لتطبق النظام لأنه كان يبيع الفاكهة بطريقة غير نظامية

وقالت فايدة حمدي أن البوعزيزي سب الذات الإلهية قبل أن يحرق نفسه

إليكم اللقاء كاملا نقلا حرفيا عن جريدة الشروق الجزائرية

=========================



الدولي
قراءات (62625)  تعليقات (226)

الشروق تلتقي المرأة التي تسببت في تفجير ثورات الربيع العربي

لم أصفع البوعزيزي.. هو من سب الدين قبل أن يحرق نفسه

مبعوثة الشروق إلى تونس: فريدة لكحل

فايدة حمدي متحدثة لصحافية الشروق
تصوير: (الشروق)

 كنت كبش فداء لبن علي.. والمحامون رفضوا الدفاع عني

 "الصفعة" مجرد كذبة أطلقها الإعلام لتبرير فكرة "البوليس القمعي"

 Enlarge font
وصفوها بـ"الأم الشرعية للثورات العربية" و"المسترجلة".. قالوا عن صفعتها إنها "تقاس على سلم ريشتر"، اعتُبرت رمزا للظلم والغطرسة، وكرهها الشعب بسبب صفعتها الشهيرة للراحل محمد البوعزيزي، مفجّر شرارة الثورة التونسية، إنها "الشرطية التونسية المزعومة" فادية حمدي أو "فايدة حمدي" كما تصحح اسمها، بدموع لم تتوقف طيلة اللقاء الذي جمعها بالشروق، وبعبارات كانت ترددها بمناسبة وبغيرها "مستحيل أن أتسبب في مقتل أي شخص"، "البوعزيزي شاب جاي للدنيا فرحان بعمرو"، "لم أصفعه".. "الصفعة مجرد كذبة واهية من الإعلام وبعض الأطراف".. هكذا بدأت فايدة سرد قصتها مع البوعزيزي المليئة بالتفاصيل المثيرة التي لم تذكر من قبل.

"لم   أصفع البوعزيزي.. لست شرطية.. وهذه قصتي الكاملة معه"!!
"يا ناس، يا عالم، يا إعلام، يا صحافة، يا عرب، يا مسلمون، أقسم أني لم أصفع محمد البوعزيزي، وأسطورة الصفعة كذبة واهية".. بهذه العبارات أرادت فايدة حمدي الشرطية التي نقلت أنباء صفعتها لـ"مؤسس وملهم الثورات" والانتفاضات الشعبية العربية، كما يحلو للكثيرين تسميته، محمد البوعزيزي، موجهة صرخة عميقة لكل العالم، نافية فيها أن تكون صفعت البوعزيزي الذي أضرم النار في نفسه، احتجاجا على الصفعة، كما نقلوا لنا، وتقول هي أن سبب إضرام النار في جسده كان بسبب الوضع الاجتماعي المتأزم الذي يعيشه لكثير من إقرانه من شباب تونس، وأكدت أن روايتها مغايرة تماما لما يشاع عنها، فهي لم تصفعه الصفعة لم تكن إلا من نسج خيال الإعلام! وأنها لم تقم إلا بعملها الذي يقتضي مراقبة الغش ومنع البيع في الأماكن الممنوعة، أو النظافة، والبناءات الفوضوية، وهذا ما حصل مع البوعزيزي ومع رفقائه الذين كانوا معه في المكان نفسه!

وقالت المتحدثة إن عملها يقتضي منع الباعة من الأماكن غير المخصصة للبيع، وأن يوم الجمعة الذي اختاره البوعزيزي ليضرم النار في جسده، "لم يكن إلا أحد أيام العمل العادية التي تعودت عليها في عملي"، مضيفة أنها تقدمت هي وزميلان لها في العمل من البوعزيزي، وثلاثة من أقرانه، وكان الأربعة يبيعون في مكان غير مخصص للبيع، وهو يتوسط مقر محافظة سيدي بوزيد ومسجدا ومحطة سيارات الأجرة، وذكرت أنها حين طلبت منهم المغادرة انسحب الثلاثة، ورفض البوعزيزي الانزياح من مكانه، و"حين اقتربت من عربته التي كانت عبارة عن صندوقين من التفاح، وثلاثة صناديق من الموز وصندوقين من الاجاص، رفقة ميزان"، "شتم الذات الإلهية في وجهي وهو يصرخ، ثم قام بشدي من نياشين الزي الرسمي الذي كنت أرتديه وهزني"!، "لكنه لم يضربني ولم يضف أي كلمة على ذلك" كما أنها نفت أن تكون سبته أو أهانته مثلما نقلت وسائل الإعلام المتعددة.. مشيرة إلى أن تصرفه هذا جعلها تستنجد بزميلين لها، وهما اللذان تشاجرا معه وحاولا سحب العربة منه لحجزها، ثم "قام هو بجرح يدها عندما حاول استرجاع بضاعته بالقوة"، وأكدت أنه في هذه اللحظة استنجد الثلاثة بالشرطة التي نقلت الطرفين لمقر الشرطة، لأخذ إفادة كل طرف، وهوما حصل فعلا، "كما أن البوعزيزي رحمه الله لم يكن يتهمني بصفعه وإنما كان غاضبا، لأننامنعناه من البيع في تلك المنطقة" تقول فايدة..
وأكدت فايدة التي تقول إن اسمها الحقيقي "فايدة" و"عاد بالفائدة على كل تونس" أنها ليست شرطية بل "عون مراقبة" في البلدية فقط، والصحافة لكي تبرر الصفعة وتعطي صبغة البوليس القمعي قالت إني شرطية.

"كنت كبش فداء لبن علي.. والمحامون رفضوا الدفاع عني"

تقول فايدة إن التحقيق معها كان لفترات ومراحل، حيث تم أخذ إفاداتها معها، وبرأوها من التهم المنسوبة لها وهي ثلاث تهم، الصفعة الموجهة للراحل محمد البوعزيزي، أخذ رشوة، وإهانته، مضيفة أنه تم التحقيق معها وزملائها "لكن رفض وكيل الجمهورية القضية كوني كنت أقوم بعملي فقط، وأنه لا توجد أي دلائل أو شهود بأني ضربته أو أهنته، كما أن الشهود شهدوا لصالحي"، مشيرة إلى أنه وبعد زيارة الرئيس المخلوع، زين العابدين بن علي، للبوعزيزي في المستشفى تم توقيفي والتحقيق معي ثانية، ثم أطلق سراحها مع زميلها بعد أربعة أيام من التوقيف، وتم إثبات براءتهم، وأوضحت أنه وبعد اتساع رقعة الاحتجاجات، ووصلوها لمناطق مختلفة من البلاد أمر بن علي بتوقيفي وسجني، وهذا ما تم فعله من الأمن، وذلك حسبها لإرضاء المحتجين، حيث سجنت دون محاكمة، وقالت إن بن علي بحث عن كبش فداء لإخماد الثورة أمام الجماهير المنتفضة ضد الظلم والاستبداد الذي مورس عليهم لعقود من الزمن، ولم يجد أفضل مني لذلك.. فايدة تتحدث عن ظروف اعتقالها وسجنها دون محاكمة، وقالت إن المحامين رفضوا الدفاع عني خوفا، لأن توقيفي كان بأمر من الرئيس، أما بعد هروبه، فرفضوا الدفاع عني خوفا من غضب الجماهير، التي تحمّلني مسؤولية موت البوعزيزي، ولميدافع عنها سوى إحدى قريباتها..

آخر عبارة سمعتها من البوعزيزي: "لو دفعت رشوة لكم لسمحتم لي بالبيع"
قالت فايدة وهي تتذكر العبارات التي تلفظها محمد البوعزيزي، والتي قالت وإن كانت جملا تعد على رؤوس الأصابع، إلا أن وقعها لا يزال يتردد في مسمعها، حيث تقول فايدة إن صاحب الشرارة الأولى للثورات العربية لم يكن يتكلم كثيرا، سوى عبارتين أو ثلاث، يكررها كلما تحدث إليه أحدهم سواء من زملائها أو من الشرطة أثناء أخذ إفادته، مضيفة أن العبارة الأولى التي قالها البوعزيزي أثناء محاولتهم الحجز على فواكهه، "أخلوا سبيلي ولن أذهب من هذا المكان"، ثم شتم الذات الإلهية في وجهي وهو يصرخ وبأعلى صوته، "أنا المقصود بالحجز، أنا فقط" وختمها بعبارة رددها طيلة ساعات توقيفه لأخذ إفادته في مقر الشرطة، وهي عبارة "لو أعطيتكم رشوة لسمحتم لي بالبيع في أي مكان"،""لو دفعت لكم رشوة لسمحتم لي بالبيع ولم تحجزوا لي فواكهي"، مشيرة إلى أن هذه الأخيرة كان يرددها كثيرا وكانت آخر عبارة أسمعها منه. 

"الثورة.. بن علي والإعلام ظلموني وأرجو أن ينصفني التاريخ"
"لا أريد شيئا من أحد إلا إنصافي وتبيان حقيقة ما جرى، لأن ذلك سيدرس يوما، ولا أريد غير تدريس التاريخ بصورة حقيقية" هذا مطلب فايدة الوحيد، والتي تقول إنها من عائلة بسيطة ومن حي شعبي، وأنها رفضت رفع دعوى قضائية ضد البوعزيزي، حين طلب منها ذلك في مقر الشرطة أول مرة توقف فيه، حيث قيل لها إن البوعزيزي حاول الاعتداء عليك وأنت تؤدين عملك، وفي زيك الرسمي، لكنها تقول إنها رفضت ذلك، لأن وضع الشباب كان يرثى له، ولو لم تكن موظفة لربما كانت تبيع في نفس المناطق! مضيفة أن المحتجين على الأوضاع المزرية في البلد والذين كانت حادثة البوعزيزي القطرة التي أفاضت الكأس، حمّلوني وزر ذنب لم أقترفه، وجعلوني قاتلة للبوعزيزي، وفي ذلك ظلم كبير، وأن زين العابدين بن علي الذي بحث عن كبش فداء واختارني أنا لهذا الدور، وعبّرت عن أسفها من الإعلام "الذي لم يحاول حتى الاستفسار عن حقيقة ما جرى، وجعل من الصفعة ملحمة لأخباره المستمرة"، وتمنّت في الأخير أن يتم إنصافها لأن "هذه المرحلة من التاريخ سيتم تدريسها مستقبلا" ولا تريد أن توصف بأنها "الشرطية التي صفعت شابا أضرم النار في نفسه بسببها".

---------------------------------------------------

إعداد / صحيفة الرؤية السلفية
تويتر @RSLFi

هناك تعليق واحد:

  1. مشاء الله كما هو طبع السلفين حدثنتي ثقه حتى شيخكم في اليمن لا نقول الا الله يرحمه ويغفر له عندما الف كتاب البركان في جامعة الايمان ان الشيخ عبدالمجيد الزنداني يختلي مع النساء ومن اين الدليل قال حدثتني ثقة والان نفس السيناريه كل ذلك كان كذبا ومن الدليل حدثنتي فايده والعجيب انه سب الذات الإلهية قبل ان يحرق نفسه ماشاء والسبق الصحفي منذو متى وانتم تقبلون بشهادة المرأة لانه لا يمكن الا ان تكون مرأتين لماذا هكذا وصل بكم التلخبط تحرمون اشياء ثم تحلونها بالامس الحزبية حرام واليوم تسابقون الى تاسيس الاحزاب بالامس الخروج عن ولي الامر بغض النظر عن طريقة توليه واليوم اول من يبارك ويؤيد الخروج عن ولي الامر ومش اي خروج بل انقلاب عسكري بالسلاح سبحان الله فضائحكم تتوالى دليل على لا دين ولا مبدأ وانما التعصب الاعمى يعمي البصر والبصيرة الى درجة ان تتحدوا مع المسيحي واليهودي في التايد والمباركة للخروج عن ولي الامر ضاربين بالاحاديث التي صدعتوا اسماعنا بها عرض الحائط

    ردحذف